مانشستر سيتي قد يتراجع الى بداية البداية ؟

كورة لايف بدأ فرقة رياضية مانشستر سيتي البريطاني الفترة الثانية من سَفرة تبرئته من مسألة مخالفة نُظم اللعب المالي النقي التي تحريمه من الإسهام الأوروبية لعامين انطلاقاً من السيزون القادم، مع بداية اجراءات استئناف ذاك الأمر التنظيمي.

وقد كان التحالف الأوروبي لرياضة كرة القدم قد عزم في كانون الثاني السالف استبعاد "السيتي" عن الإسهام القارية لفترة عامين جراء "خروقات خطيرة لقواعد اللعب المالي النقي"، مغرماً إياه ايضاً بمبلغ ثلاثين 1,000,000 يورو.

وفي انتظار الأمر التنظيمي العصيب والنهائي بشأن تلك القضية، سيواجه مانشستر سيتي أزمة مع عدد محدود من نجومه على قمتهم البلجيكي كيفن دي بروين الذي عبّر صراحة عن عدم حماسته للبقاء مع الفرقة الرياضية البريطاني في حال تغيب عن مسابقة بطولة منافسات دوري ابطال أوروبا لعامين على التتابع.

وتحدث دي بروين في إشعار سالف لصحيفة "هيت لاست نيوز" البلجيكية إن "عامين مرحلة طويلة (بعيدا عن الإسهام في بطولة منافسات دوري الأبطال). عام شخص هو شيء قد يمكننى من التكيف برفقته".

ومع أن مدير رياضي الفرقة الرياضية، الاسباني بيب غوارديولا، شدد في الماضي بقائه على رأس الجهاز الفني على الرغم من ذلك المرسوم القضائي، ما زالت الشكوك متواجدة بشأن إحتمالية استمراره مع الفرقة الرياضية أو الرحيل عنه والرجوع مكرراً الى كتالونيا لقيادة برشلونة  خلال الفترة القادمة، على حسب نتائج انتخابات مصلحة الفرقة الرياضية.



إقرأ أيضاًً: مشاهدة مباراة اشبيلية وريال بيتيس بث مباشر كورة ستار


الإجابات المطروحة في مواجهة "السيتي"

يترقب مانشستر سيتي أمر تنظيمي المحكمة وهو يعوّل على التساهلات التي ابداها التحالف الأوروبي في الزمن الجاري بهدف الرجوع عن ذاك الأمر التنظيمي، على أقل ما فيها بأسلوب موقت، نتيجةًً للظروف المتعبة التي تتجاوز بها الأندية الأوروبية جراء بلاء Covid 19.

غير أن موضوع مانشستر سيتي ترجع لبرهة طويلة سابقة، ما بين عامي 2012 و2016، وتم الكشف عنها في إطار سريبات "فوتبول ليكس" التي صرحت وجود تعمد في الغش على قوانين اللعب المالي النقي للاتحاد الأوروبي، والتي فتح التحالف القاري على ضوئها تحقيقا.

وفي حال اتى الأمر التنظيمي معاكساً لطموح الفريق البريطاني، فلا يوجد في مواجهته إلا اجتماع مصيره والاعتماد على مقدرة مدربه غوارديولا لاقناع معظم اللاعبين بالبقاء في أوساط النادي والاكتفاء بالمسابقة المحلية.








الإمكانية الأخيرة في آب

ترجع منافسة بطولة منافسات دوري ابطال أوروبا مكررا في آب الآتي، ويترقب محبين اللعبة ماتش وظيفة ومتعبة بين مانشستر سيتي وريال مدريد في إياب سعر الختامي بعدما حسم الفرقة الرياضية البريطاني محفل الذهاب لمصلحته على ارض غريمه.

والفوز بتلك الاجتماع وخوض غمار المسابقة الرياضية وكأنها احدث نسخة يساهم فيها "السيتي" قضى قد يقلل من وطئت ذاك المرسوم، إذ التفوق باللقب قد يبدل من اراء عدد محدود من اللاعبين ويجعلهم يبقون في النادي لموسمين إضافيين كونهم فازوا بلقب المسابقة الرياضية.



إقرأ كذلكًً: هذا هو الفريق الفايز في بطولة الدري الايطالي في حال توقف الدوري

كيفين دي بروين ورحيل الدينامو

أكثر ما يقلق فرقة رياضية مانشستر سيتي ومدربه نية نجم النادي كيفن دي بروين بالرحيل عنه عاقبة ذلك السيزون في حال تأكيد أمر تنظيمي الإيقاف، في نفس الدهر ألمحت جريدة اسبانية منذ نحو الشهر باحتمال بحث فرصة انتقاله الى نادي فريق ريال مدريد  خلال الفترة القادمة.

انتقال دي بروين الى مدريد قد يحول المعادلة ويعيد لم شمل مواطنيه ايدين هازارد وتيبو كورتوا بصحبته (لعبوا سابقاً سوياً بين جموع تشيلسي) وهو إضافة وظيفة بشكل كبيرً في تشكيلة فرقة رياضية نادي فريق ريال مدريد، غير أن يوجد السؤال هنا، هل بإمكان ريال صرف تكلفة إتفاقية تجارية الممثل البلجيكي؟

مع إصرار دي بروين على الرحيل في وظل الأوضاع الراهنة، سيخسر مانشستر سيتي على اكثر من صعيد، فنياً ومالياً، إذ من الشاق تعويضه، ورحيله قد يحث ويدعم لاعبين آخرين على مناشدة الخروج من أيضاً.



في انتظار أمر تنظيمي المحكمة الختامية، ينتظر مانشستر سيتي مصيره لتجنب الرجوع الى نقطة الصفر والبدء عن عصري عقب عامين.