فلورنتينو بيريز ترك القرش الابيض لمثل هاذا اليوم الاسود ! كورة ستار kora star

لطالما كان رئيس النادي الملكي  بيريز قد احتاج الكثير من الضربات من أجل التعلم من اخطائه والتوقف عن دفع الملايين لنجوم كبيرة، تساعد الفريق أحياناً وتكون عبئاً عليه احياناً أخرى، فانتقل من بناء "الغلاكتيكوس" على مرحلتين الى بناء فريق للمستقبل.

في فترة رئاسته الأولى، سعى بيريز لبناء "أفضل فريق ممكن" على مرّ التاريخ، بضمه نجوم كبار أمثال لويس فيغو وزين الدين زيدان ورونالدو البرازيلي وغيرهم من النجوم، في فترة زمنية قصيرة.

لتلك التشكيلة نجاحاتها واخفاقاتها، ولكن لم يتمكن بيريز من الاستمرار على رأس ريال مدريد بسبب "الغلاكتوكوس" الأول، وبعد فترة من الإخفاقات المتكررة مع رئيس آخر، عاد بيريز بغلاكتوكوس آخر كان أكثر نجاحاً بقيادة كريستيانو رونالدو.

بعد العام 2014 والتوقيع مع خاميس رودريغيز بـ 80 مليون يورو مع نهاية مونديال البرازيل وتألق النجم الكولومبي هناك، تبدلت أفكار بيريز وإدارة النادي كلياً وبدأ الفريق بالتفكير باللاعبين الشبّان قبل أي شيء آخر، خصوصاً مع صعود قيمة الصفقات بشكل جنوني.




يفضل فينيسيوس جونيور اللعب على الجناح الأيسر، في حين يلعب رودريغو غوس على الجناحين الأيمن والأيسر، ويلعب رينيير في الوسط.

اكتسب فينيسيوس الكثير من الثقة بعد هدفه في مرمى برشلونة في "الكلاسيكو" الأخير، وكان اللاعب قد فاز فعلاً بمركزاً اساسياً في التشكيلة قبل التوقف القسري، ما يعكس صورة جيدة للمستقبل، بلعبه أكبر عدد ممكن من المباريات حتى مع عودة ايدين هازارد.

بالنسبة لرودريغو، فالأمور عكسية إذا صح التعبير، اللاعب بدأ بشكل ناري مع ريال قبل أن يتراجع مستواه، في وقت يملك اللاعب موهبة كبيرة وعدم تعزيز ريال للجهة اليمنى في الموسم المقبل سيعطيه الفرصة الكافية لاستعادة ما فقده هذا الموسم.




بالنسبة لرينيير فهو بحاجة أكثر للوقت، خصوصاً وأنه لم يلعب أي مباراة مع الفريق الأول منذ وصوله، إلّا أن كل الفيديوهات التي شاهدناها للاعب في البرازيلي تشير الى موهبة مميزة جداً.

بعيداً عن البرازيليين، يملك ريال كوكبة واسعة من النجوم الصغار، مثل فيدي فالفيردي الذي انفجر هذا الموسم وأكد أنه مستقبل ريال مدريد في وسط الملعب، إضافة الى بعض النجوم المعارين أمثال مارتين اوديغارد واشرف حكيمي.

كل ذلك يعني أن ريال "خبئ بالفعل قرشه الأبيض ليومه الأسود"، حين استثمر بلاعبين شبّان، وها هو اليوم في صدد الاعتماد عليهم كونه منطقياً لن يتمكن من اجراء تعاقدات كبيرة لتدعيم صفوفه.