متى يثبت فينيسوس وجودة؟


عبر موقع كورة ستار kora star يعتبر فينيسيوس احد العناصر المبشرة  في الموسم الماضي حينها كانت ارادة المدرب سولاري على منحه  الفرص ولكن في بعض الحضات الهامة تعرض لإصابة في مباراة أياكس  وغاب عن اللعب لمدة تجاوزت  الشهرين.

وقد كان فينيسيوس يضيع الكثير من الفرص حين كان قادرا على صناعة الخطورة ولولا فشله في التسجيل أمام المرمى فسيكون مثل اللاعب نيمار.

ومع عودة فينيسوس إلى الملاعب في الموسم الماضي كان ريال مدريد قد فقد كل شيء وفشل في الفوز بأي بطولة ليبدأ زين الدين زيدان مهمة بناء الفريق في المستقبل.

زيدان والمستقبل

حرص زين الدين زيدان على بذل الجهد من أجل تطوير فينيسيوس ولكن في النهاية كان من العناصر التي فشلت في صناعة الفارق حتى أن لقاء الكلاسيكو الذي سجل فيه هدف التقدم لريال مدريد كان بمحض الصدفة حيث ارتطمت الكرة بقدم جيرارد بيكيعه.

ويمثل إدين هازارد تهديدا كبيرا لفينيسيوس والذي عليه إدراك صعوبة موقفه وأنه لن يظل هكذا يضيع الفرص.

كما يحاول رودريغو غوس البحث عن فرصة لاسيما أن موقفه في في خطر فيما سيحاول زيدان الدفع بغاريث بيل لبعض الوقت من أجل محاولة تسويقه وبالتالي فإن النجم فينيسيوس عليه إدراك صعوبة موقفه.

وكان ريال مدريد قد تعاقد مع فينيسيوس منذ نحو عامين من فلامينغو البرازيلي مقابل نحو 45 مليون يورو ووقتها جرى تشبيه اللاعب بأنه نيمار الجديد ولكن يبدو أنه يفتقر إلى التسجيل أمام المرمى.


ولدى ريال مدريد فرصة كبيرة تطوير فينيسيوس جونيور خلال الفترة القادمة لاسيما أن اللاعب قد يكون مؤثرا في المستقبل عقب انتهاء كابوس "كورونا"

وإذا ما حاول ريال مدريد التعاقد مع كليان مبابي فإن فرص فينيسيوس جوينور ستتقلص في الموسم المقبل لأنه من الصعب أن يلعب زيدان بالنجم البرازيلي داخل التشكيلة الأساسية.

ولم تتضح الصورة بشأن استكمال البطولات من عدمه ولكن سيحاول زيدان تقييم قائمة الفريق بشكل دقيق خاصة أن النادي يحاول تجديد الدماء وتدعيم الفريق بعناصر كثيرة حتى لو اضطر لبيع بعض الأسماء وسط تحديات بسبب الخسائر المتوقعة في الميزانية بسبب فيروس "كورونا"

ويبقى أمام فينيسيوس فرص قليلة من أجل إثبات نفسه وإلا اختفى مثل رودريغو غوس والذي يحاول البحث عن نصيب من قلب زيدان دون جدوى.