بنزيمة. المهاجم الذي فشل في الخروج من ظل رونالدو


نقلا عن كورة ستاريهوى كريم بنزيمة إثارة الجدل حول مستواه مع ناديه ريال مدريد فضلا عن علاقته المتميزة مع المدرب زين الدين زيدان والتي تسمح له بأن يكون عنصرا يبني عليه المدرب خطته.

وقبل كل مباراة لريال مدريد يكون كريم بنزيمة حاضرا في اللقاء ثم يجري اختيار بقية اللاعبين بعد ذلك.. هكذا يصنع الحاكم الفعلي لفريق الكرة حياته الخاصة داخل النادي الملكي.





مثير للجدل

قبل رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد نحو يوفنتوس ظل البعض يحاول الوقوف إلى جوار كريم بنزيمة باعتبار أنه اللاعب الذي لا يظهر في ظل تواجد الدون.

وكان رونالدو يميل إلى التسديد وهز الشباك وعدم التمرير للزملائه ولا أحد يمكنه الحديث عن تلك الظاهرة التي يتمتع بها النجم البرتغالي.

وكان بنزيمة يضيع الكثير من الفرص السهلة أمام المرمى وحينها يجري مقارنته بكريستيانو رونالدو الذي يسجل الكثير من الاهداف مع ريال مدريد.

لذا ظل بنزيمة بحاجة إلى الخروج من ظل كريستيانو رونالدو كي يمكنه الكشف عن شخصياته القيادية التي تحتاج إلى بعض الحرية للتحرر من السيطرة التي يفرضها النجم البرتغالي داخل الفريق


مهاجم في الخلف

من يشاهد أداء كريم بنزيمة في التوقيت الحالي مع ريال مدريد فإنه يميل باستمرار إلى التراجع للخلف والهبوط لوسط الملعب لاستلام الكرة فهو وخاصة في الأشهر الأخيرة حين تراجع مستواه وفشل في هز الشباك.

ويكفي تبرع سيرخيو راموس قائد ريال مدريد بركلة الجزاء أمام ريال بيتيس كي يسجلها كريم بنزيمة ليحاول الاقتراب ولو قليلا من ليونيل ميسي في سباق الهدافين ببطولة الليغا الإسبانية.

والغريب أن بنزيمة لا يمكنه التسجيل مثل ميسي فعادة قد يصادف سوء الحظ نجم برشلونة ولكن حين يقف التوفيق إلى جواره فإنه قد يسجل هاتريك وربما أكثر ولكن هذا الأمر يفتقده النجم الفرنسي.

وبات ريال مدريد بحاجة إلى مهاجم يجيد إحداثيات المرمى وتكون خطورته كبيرة للغاية داخل منقطة الجزاء بدلا من العودة إلى الخلف.


وحتى مع تعاقد ريال مدريد مع لوكا يوفيتش من إينتراخت فرانكفورت الألماني مقابل نحو 60 مليون يورو كان حضور بنزيمة قويا.

ومع الانفراجة التي تعرض لها ماريانو دياز في لقاء الكلاسيكو حين سجل هدفا في مرمى تير شتيغن تراجع استخدام اللاعب أمام ريال بيتيس وظل بنزيمة يتصدر المشهد أيضا.

وحتى إذا تعاقد ريال مدريد مع كليان مبابي من باريس سان جيرمان فإن المدرب زيدان سيدفع به في مركز الجناح بدلا من رأس الحربة وبالتالي سيظل بنزيمة أيضا يتصدر المشهد.


متى يشعر بنزيمة بالخطر؟

حين يشعر كريم بنزيمة بالخطر وأنه على مشارف الجلوس على مقاعد البدلاء يبدأ في الظهور رغم أن كارلو أنشيلوتي المدير الفني الأسبق لنادي ريال مدريد كان لديه وجهة نظر بأن "بنز" يحتاج إلى الراحة النفسية كي يؤدي بقوة وبالتالي لا يجب التفكير بالضغط عليه عبر مهاجم مخضرم.

ولكن الحقيقة أن تعاقد ريال مدريد مع رأس حربة مخضرم لديه قدرات أكبر من لوكا يوفيتش سيصنع من كريم بنزيمة لاعب جديد يشعر بالخطر ولكن مع حضور فيروس "كورونا" وتأثر الأندية اقتصاديا فإن سوق الانتقالات لن يشهد صفقات كبيرة كما يتخيل البعض.