موعد عودة مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز بعد كارثة كورونا


عُلقت المباريات المحلية في إنجلترا حتى 30 أبريل المقبل، بعد اجتماع عقدته رابطتا الدوري الممتاز "بريميرليغ" والدوري الإنجليزي "إي أف أل".

وأتى هذا القرار بعد إرجاء كأس أوروبا للمنتخبات من الصيف المقبل إلى صيف 2021 وتعليق مسابقتي الأندية (دوري الأبطال و"يوروبا ليغ")، ما فتح باب تمديد موعد نهاية الدوري بحال سمحت ظروف تفشي الفيروس الذي أرهق بطولات القارة العجوز، باستئناف المنافسات في موعد قريب.

وجاء في البيان المشترك: "قرّرنا بشكل جماعي تمديد تأجيل المباريات الاحترافية في إنجلترا حتى الخميس 30 أبريل".

وأضاف البيان: "نحن متحدون في التزامنا لإيجاد طرق لاستئناف موسم 2019-2020 لكرة القدم وضمان خوض كل المباريات المحلية والأوروبية بعد أن تصبح الأمور آمنة وممكنة".

ويتصدر ليفربول، بطل أوروبا 2019، ترتيب الدوري بفارق شاسع يبلغ 25 نقطة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي، وكان أقرب من أي وقت مضى لإحراز لقبه الأول منذ 1990.


ما بعد نهاية يونيو؟

وحتى في حال التمكن من استئناف اللعب في إنجلترا مطلع مايو، فإنهاء الموسم قد يتطلب تجاوز مهلة 30 يونيو التي توصل إليها الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا) لإنهاء الموسم محلياً وقارياً.

وعادة ما تكون نهاية يونيو موعد انتهاء عقود وإعارات معظم اللاعبين المحترفين.

مع ذلك، لم تضع السلطات الكروية الإنجليزية حدوداً لختام موسم 2019-2020، وهي ذكرت في بيانها: "تنص قواعد وأنظمة الاتحاد الإنجليزي أنّ الموسم يجب أن ينتهي في موعد أقصاه الأول من يونيو، ويجب أن تحدد كل مسابقة مدة موسمها، من خلال الحدود التي يضعها الاتحاد الإنجليزي".

وتابع البيان: "مع ذلك، فإنّ مجلس إدارة الاتحاد الإنجليزي وافق على تمديد غير محدد لمهلة موسم 2019-2020 في ما يتعلق بالكرة الاحترافية".

ومن الاقتراحات المطروحة، إلغاء فترة الراحة الصيفية التقليدية ووصل موسمي 2020 و2021.

وقال غلين موراي، مهاجم برايتون، لوكالة فرانس برس: "قد يحتاج اللاعبون للحصول على إجازاتهم الصيفية الآن قبل إنهاء موسم 2019-2020، والسير بموسم 2020-2021 من دون توقف".


50 مليون جنيه مساعدات

وترغب السلطات الكروية المحلية والأندية بإنهاء الموسم خشية خسارة عائدات مالية كبيرة متوقعة من استكمال المباريات، لا سيما من إيرادات حقوق البث التلفزيوني.

وكان دوري كرة القدم قد أعلن عن التبرع بخمسين مليون جنيه استرليني (58 مليون دولار أميركي)، لمساعدة الأندية المنكوبة مالياً خلال فترة الإغلاق بسبب تفشي الفيروس.

ويبحث الدوري المسؤول عن المستويات الثاني، الثالث والرابع في بطولة إنجلترا، عن مساعدة الأندية المتواضعة بسبب تعثرها المالي جراء الأزمة المستجدة وإرجاء الموسم.



أودوي بخير

من جهة أخرى، طمأن لاعب تشلسي الإنجليزي، كالوم هودسون أودوي، أنصاره عن حالته الصحية وتعافيه من فيروس كورونا، وذلك بعد إعلان النادي اللندني رسمياً عن شفائه من أعراض المرض الذي أصيب به.

وقال أودوي إنه يشعر بحالة صحية جيدة، وقد تعافى من أعراض الإصابة بفيروس كورونا بعد أن أظهرت الفحوصات إيجابية النتائج بإصابته بالمرض.

ونشر لاعب تشلسي شريط فيديو على حسابه على تويتر خاطب فيه مناصريه وأطلعهم على آخر التطورات حول حالته الصحية، وتعافيه من أعراض المرض.

وقال أودوي: "كما تعلمون لقد أصبت بالفيروس في اليومين الماضيين، وقد تعافيت منه. أنا أتبع الإرشادات الصحية وأعزل نفسي عن الجميع طوال الأسبوع".

وأضاف: "آمل أن أرى الجميع قريباً ونأمل أن يعودوا إلى الملعب قريباً. اعتنوا بأنفسكم".

من جهته، قال النادي في بيان رسمي: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نبلغكم أنّ كالوم هودسون أودوي يتعافى ويتمتع حالياً بصحة جيدة، وقد عاد إلى وضعه الصحي الاعتيادي بعد فترة العزل الذاتي إثر إصابته بفيروس كورونا".